الرئيسية / الحياة الاجتماعية / ثقافة عامة / موضوع تعبير عن الثقافة الكورية

موضوع تعبير عن الثقافة الكورية

الثقافة الكورية

لكلّ دولة أو شعبٍ من شعوب العالم إرثٌ ثقافيّ معنيّة بالمحافظةِ عليه، من عادات، وتقاليد، واحتفالات، وأعياد قوميّة، وديانة، ولغة، ولباس وغيرها، وسنتحدث في هذا المقال عن كوريا التي شهدت إقبالاً كبيراً في الآونة الأخيرة خصوصاً من دول شرق الأوسط؛ نتيجة انفتاح كوريا على الدّول الأخرى إعلان تعتبر كوريا الشّمالية الأكثر نشاطاً من جارتها الجنوبيّة، حيث تهتمّ الجنوبية بتسابقها العسكريّ، أما الشمالية فتولي اهتمامَها بالانخراط التّكنولوجي، فهي تحتضن أكبر مدينة مختصة بالإلكترونيات، ويعتبر الشّعب الكوري شعباً متحضراً وله ثقافته الخاصّة به، وسنتعرف على طبيعة الثّقافة الكورية التي تتميز بها الكوريّتان .

الملبس الكوري التقليدي :-

يطلق مسمى (الهانبوك) على اللباس التقليدي الكوري ، و موروثاً ثقافياً للكوريين ، و تختلف (الهانبوك الكوري) على حسب فصول العام إذ جدت في الآونة الأخيرة العديد من عمليات التحديث في تصاميمه ، و التي أصبحت حدثية ، و تتناسب مع إطار الحياة العصرية .

أبرز العادات و التقاليد الكورية :- يوجد عدداً من التقاليد ، و العادات التي يحرص على إتباعها الكوريون ، و من أهمها :-

بالنسبة لأداء التحية :- أعتاد الكوريون على حني رؤوسهم قليلاً ، و ذلك عند قيامهم بأداء التحية لمن هم أكبر منهم في العمر أو في المنصب كنوعاً من التقدير .

أما بالنسبة للعادات الكورية من حيث الدعوة إلى المناسبات الاجتماعية :- مثال الزفاف فتكون عن طريق إرسال الدعوات للمدعوين ، و في حالة كانت الدعوة بمناسبة كمثال الانتقال إلى منزلاً جديداً فستكون الدعوة في حالة هذه الحالة عن طريق الهاتف ، و الغريب أن الهدية التي يحضرها المدعون في هذه المناسبة هي مناديل الحمام الورقية .

أما بالنسبة لعاداتهم في الزواج :- فهي تكون قيام المدعوين بوضع النقود في داخل مغلفاً ورقياً ، و من ثم يقومون بتقديمه إلى أهل العروس ، و أهل العريس .

أما في حالة كان الاحتفال بالسنة الأولى لميلاد الطفل :- فتكون الهدية التي تكون الهدية التي يحضرها المدعون هي خاتماً طبقاً للعادات الكورية .

أشهر الأطعمة الكورية :-

يوجد عدداً من الأطعمة الكورية التقليدية التي يحرص على تناولها الكوريون ، و من أشهر أنواع تلك الأطعمة هي طبق (الكيمتشي) ، و هو الطبق الكوري الأشهر ، و الذي يحرص على تناوله الكثيرين من الكوريون على مائدة الطعام ، و هو عبارة عن خضاراً محمراً مع العديد من أنواع البهارات ، و يشترط أن يكون حاراً جداً ، و تأتي عملية تقديمه طبقاً جانبياً مع الأرز في العادة .

و يصنع طبق (الكيمتشي) في الأصل من الكرنب الصيني علاوة على الخيار ، و البصل الأخضر ، و يتم خلطهم في داخل مياه مالحة جداً ، و من ثم تأتي عملية إضافة كل من الفلفل الأحمر ، و الثوم إليه ، و يختلف طبق (الكيمتشي) في نوعه على حسب فصول العام بالإضافة إلى مكوناته ، و ذلك في شمال ، و جنوب كوريا .

أهم الأعياد أو المناسبات القومية الكورية :-

أولاً :- (عيد سولال) :- يصادف يوم (عيد سولال) اليوم الأول من السنة القمرية ، و هو أكبر الأعياد الكورية ، و تمتد فترة الاحتفال به من أخر شهر يناير (كانون الثاني) إلى أوائل شهر فبراير (شباط) ، و تتم مراسم الاحتفال بهذا العيد عن طريق لبس (الهانبوك) .

و تجتمع الأسرة الكورية في هذا اليوم ، و من ثم تقوم بإحياء الذكرى الخاصة بأجدادهم إذ تسمى هذه المراسم الاحتفالية (التشارية) ذلك بالعلاوة على قيام الكوريون بتقديم كل من الأطعمة ، و المشروبات لأجدادهم بالإضافة إلى تبادلهم للهدايا بينما يقوم الصغار بالانحناء لأجدادهم احتراماً ، و تقديراً .

ثانياً :- (عيد دانو سوريت نال) :- و هذا العيد من أحد الأعياد الكبيرة ، و يتم الاحتفال به من جانب الكوريون في خلال اليوم الخامس من السنة القمرية ، و تكون مراسمه الاحتفالية بارتداء أفضل الثياب المتعددة الألوان.

بينما تضع النساء الكوريات الدبابيس الحمراء اللون في شعرهن بعد قيامهن بغسيله بمغلي ورد السوسن من أجل طرد الأرواح الشريرة أما الرجال فيلعبون المصارعة الكورية ، و النساء تلعبن بالألعاب المختلفة .

ثالثاً :- (عيد ميلاد بوذا) :- و عيد ميلاد (بوذا) المقصود به الاحتفال بميلاد الأمير (غاوتا مابوذا) ، و تجرى مراسم الاحتفال عن طريق تزيين الكوريون للشوارع بالفوانيس الحمراء ، و يتم تقديم مشروب الشاي لهم مجاناً علاوة على الوجبات الشعبية ، و التي تقدم أيضاً بشكلاً مجانياً إلى الزائرين لمعابد بوذا .

رابعا :- (عيد الكريمساس) :- و هو ذلك العيد الذي يحتفل به الكوريون كبقية شعوب العالم ، و ذلك بغض النظر عن معتقدهم الديني ، و هو يكون عبارة عن تلك العطلة التي يستمتع بها الكوريون بالخروج إلى المنتزهات ، و الأماكن العامة .

خامساً :- (عيد شوسوك) :- و هو عبارة عن ذلك العيد الذي يحتفل به الكوريون تحديداً عن اكتمال البدر ، و ذلك يكون كنوعاً من الشكر للآلهة على الحصاد الوفير ، و هذا العيد من العطلات الرسمية الكورية ، و تجرى مراسمه الاحتفالية بزيارة القبور علاوة على قيامهم بتناول الأطعمة المكونة من حصاد السنة كنوعاً من الشكر لهم للآلهة التي أنعمت بهذا الخير عليهم .


عن الهام الرويلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *