الرئيسية / تعليم / مقدمة إذاعة مدرسية / مقدمة اذاعة مدرسية عن الانتماء للوطن

مقدمة اذاعة مدرسية عن الانتماء للوطن

يَبحث الكَثِير مِنَ الطّلاب عَن مقدمة اذاعة مدرسية عن الوطن، وتَكون مُقدّمة جَديدة ومميّزة، فَالوطَن لَه أهميّة كَبيرة فِي قلوبنا وعلينا أنّ ننمّي حُب الوطن ونُغرسه فِي دَاخل أبنائنا لِيكُون درعاََ وحامياََ للوطن، فالوَطن هُو أهم شَئ في الوُجود وعَلينا تَعليم جميع أبناءنا مُنذ الصّغر كَيف يُحبّون الوطن ويضحّون مِن أجله، حيثُ أنّ الوَطن هُو ما يثبت هَويّة الانسَان وهو الارض التي نَبت ونَما فِيها الإنسان وتَرعرع، لِذا عَلينا أن نُحب الوَطن ونُضحّي بِحياتِنا وأرواحِنا مِن أجل الوَطن، واليَوم سنُقدم عدَد مِن المُقدمات المميّزة فِي مَقالنا هَذا، و مقدمة اذاعية مدرسية عن الوطن تكون مميزة ورائعة تقوي المحبة والتضحية في قلوب الاطفال للوطن والارض، لِذا اليوم سنطرح اجمل واحلى مقدمة اذاعة مدرسية عن الوطن.

[b id=”a1″]مقدمة جميلة صباحية للوطن[/b]

مَع كلّ صَباح جَمِيل وطنٌ جَميل، مَع نَسمات هذا الجمال الذي يُشرق في وجوهنا في كل يوم، هَا هي طُيور الصّباح تُغرّد وتُسبّح فِي هَذا اليوم العظيم لله عز وجل، يَاطُلاب العِلم والمعرفة اليوم نَجتمع في صباح جميل امام صَرح العلم نحو همّة قوية فسلام الله عليكم ورحمته وبركاته.

يوم جَديد عَلى هَذِه الأرض التِي احتوتنَا فَهِي وطنُنا وطن العزّ والفِخَار والكرامة، هُو الجُزء الذِي نَعيش فِيه ويَعيش فِينا، فَكلّ الكَلمات لا تَقِف عَاجِزة عَن وصف حُب الوطن الذي غُرس في قلوبنا، الوطن الذِي وُلدنا وكبرنا فِيه، فَيوماََ بَعد يوم وساعةََ بعد ساعة يزيد الحُبّ والشَّجن والشّوق لثَرى هذا الوطن الذِي تحمّل تربيتي وكِبري مُنذ نعومة أظافري الى اكتمال نموي، وطننا الذي هو عزتنا وهويتنا، فَهُو الذي احتضننا عَلى هذه الارض التي نَعيش عليها بخيراته ونعمه لنشعر بالامن والاستقرار فيه، فللوطن حقٌ أن نُضحي من اجله، فَفِيه المَاء الذِي نشرَبه والخير الذي نأكله.

[b id=”a2″]مقدمة اذاعية عن الوطن[/b]

وطنـي يَا مَـهد الرّسـالات الذي يشعّ فِيه نـور الايـمان، أنت النّـور الذِي يستضيء بنوره كل الأوطـان، أنت وَطنـي الغَالي وطَن الوفاء والإخلاص والحب والتّلاحم، وطن الأمن والأمان والإيمان، وطَن الكرامة والمجد والعطاء والسعادة، أشرقت شمسُك في أعالي السماء لتُضيئ جَميع أرض الوطن في يوم صباحي جديد يوم العز والوفاء اهديك ياوطني باقة ورد جميلة زرعت في القلوب وارتوت بدماء العروق، وطني حباك الله واعزك وجعل كل ايامنا فيك سَعادة ورخاء وعطاء وتضحية من اجلك.

[b id=”a3″]مقدمة جميلة للاذاعة المدرسية للوطن[/b]

للوَطن قِصّة عِشق بِداخِلي أبديّة بين تُرابه والإنسان عَليها، وطَني يَا مَن تُحييه الدّماء حبك يَسري في عروقي لست أنظر مِن بَعيد أُدقّق في كل جديد في وطن هُو مني كالدم فِي الوَريد فَوجدت هُنا الرّائع، وهُناك المفيد ولَمست هُنا التطور، ورأيت هُناك المزيد، بلادي ستبقى مَفخرة كلّ زمان فهي تعبد الرحمن وتدين بالإسلام وتحكم بالقرآن وأهلها سادة الأوطان .

أحبك يا وَطني حب لا تَصِفه الأقلام ولا الأفواه والإعلام أحبك أكثر من حب يتيم للحنان وأبلغ من حب خائف للأمان وأعظم من حب طفل للأحضان، فأنت لي الكيان والنبض والوجدان . وقائد ركبك والربان ماسح الدمعة، ورافع الهمة ومبرئ الذمة وقلب يشع حباً وحنان أبو متعب أعظم رجل في زمان قل فيه العظام، فلك يا الله منا كل حمد وثناء أن جعلتنا من أبناء وطن غالي كل ركن فيه لنا احتوى ومليكه عز لنا فنحن له في ولاء نرفع راية الحق وندحر الأشقياء، وشعبه على قلب واحداً أفراده أخوة أوفياء فابتسم يا موطني واعتلي نجوم السماء أصلك انت مولدي كل ما فيني انتماء.


عن الهام الرويلي