ما هو السحر ؟

تعريف السحر

السحر لغة : كل ما لطف ودق , وخفي سببه , ومنه سحرت الصبي أي : خادعته واستملته.

السحر شرعا : قال أبو محمد المقدسي السحر عزائم ورقى , وعقد يئثر في القلوب و الأبدان , فيمرض ويقتل , ويفرق بين المرء وزوجه. ودهب أهل السنة و الجماعة إلى أن السحر ثابت , بقول الله تعالى -{{ وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ }}- و النفاثات تعني السواحر.

قال القرطبي في ( القاموس المحيط ) السحر أصله التمويه بالحيل وهو أن يفعل الساحر أشياء ومعاني , فيخيل للمسحور أنها بخلاف ما هي به كالدي يرى الشرب من بعيد فيخيل إليه إنه ماء ( يقولون كالسراب غر من راه و أخلف من رجاه) , وكراكب السفينة السائرة حثيثا يخيل إليه أن ما يرى من الأشجار و الجبال سائرة معه.

وهو مشتق من سحرت الصبي إدا خدعته. وقيل أصله الصرف يقال : ما سحرك عن كدا, أي ما صرفك عنه. وقيل : أصله الاستمالة , وكل من استمالك فقد سحرك.

وقال الجوهري : السحر الأخدة , وكل ما لطف مأخده ودق فخو سحر. وسحره أيضا بمعنى خدعه وقال إبن مسعود رضي الله عنه : كنا نسمي السحر الجاهلية العضه و العضه عند العرب : شدة البهت وتمويه الكدب.

وبهته أي اخده يغتة, ويقول تعالى : -{{ بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ -}} أي : فجأة يعني القيامة. -{{ فَتَبْهَتُهُمْ }}-. قال الجوهري : بهته بهتا أخده بغتة, قا الله تعالى -{{ بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ -}} وقال الفراء -{{ فَتَبْهَتُهُمْ }}- أي تحيرهم يقال بهته يبهته إدا واجهه بشىء يحيره. يقال بهته بهتا وبهتانا إدا قال عليه ما لم يفعله , وهو بهات والمقول له مبهوت, ويقال: بهت الرجل إدا دهش وتحير كما قال الله تعالى -{{فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ }}- . ودكر العلماء أنواع السحر وزعموا أنها ثمانية أنواع ومنهم من قال أنها ثلاثة أنواع وهي السحر الحقيقي’ و السحر التخيلي, و السحر المجازي.

بعض طرق عمل السحر

يقوم الساحر باختيار مادة السحر المناسبة , ثم يتلوا العزائم السحرية عليها أو يكتب الطلمسات بطريقته الشيطانية على ورق أو جلد أو معدن, ثم يختار إحدى الطريقتين لإحداث التأثير في المراد سحره :

الطريقة الأولى : تكون مادة السحر خارج جسد الشخص المراد سحره, كأن يدفن السحر في جوف الأرض كالمقابر و الطرقات, أو يضع السحر في الماء , أو يرمى في قاع البحر و الأنهار , أو مجاري المياه أو يعلق على الأشجار و في مهاب الرياح , أو يكون العمل من أشياء محروقة , ومن السحر نا يرش على الثياب, ومنه ما يصقل على الحلي ومنه ما يرش عند الأبواب , ومنه ما يدر في الهواء , ومنه مايربط بأجنحة و أرجل الطيور أو مقرونا بالحيوانات..إلخ

الطريقة الثانية : أن يقوم الساحر بإعطاء بعض الأشياء لإطعامها للشخص المراد سحره , أو سقيها له أو شمها , وهده الأشياء في الغالب تكون من مواد نجسة مثل دم الحيض , بول , لعاب كلب , أو دمية ميتة, أو دم الخنزير … إلخ.

كيفية عمل السحر

و المقصود في كيفية عمل السحر ومدى تأثيره في جسم الإنسان, وينقسم هدا التأثير إلى قسمين , فهنالك أنواع من السحر تئثر من خارج الجسم , و أخرى تؤثر من داخل الجسم , أو بمعنى أخر هناك أنواع من السحر ينقسم الطلسم السحري فيها إلى قسمين قسم خارج الجسد و قسم داخل الجسد, و انواع أخرى يكون الطلسم السحري كله داخل الجسد فيكون تأثير الأول خارجيا و الثاني داخليا.

  1. السحر الهوائي : يكون السحر معرضا لتيار الهواء فكلما مرت الريح زاد تأثير السحر.
  2. السحر المائي : يرمى السحر في البحار و الأنهار, و الأبار و في مجاري المياه.
  3. السحر الناري : يوضع السحر في قرب مواقد النيران مثل التنور أو الفرن.
  4. السحر الترابي : يدفن في تراب كالمقابر و الطرقات و البيوت.

أنواع السحر

السحر المأكول و المشروب : ما يجعل من الطعام و الشراب وهو أشد أنواع السحر تأثيرا على المسحور , ومثله المشموم وما يرش على البدن , وفي هده الأنواع يكون التأثير نابع من داخل الجسد و تأثيره يكون أقوى ولكن حله أيسر, وطريقته بأن يطلب الساحر من طالب السحر أن يديب الطلسم في ماء, أو أي مديب أخر , ويطهو به طعاما محببا للمراد سحره ويؤكله له , فعندما يتم طهي الطعام بالطلسم السحري يصبح هدا الطعام مادة رطبة مطلسمة’ وعندما تدخل جسم الإنسان تصبح بؤرة سحرية لها فائدتان :

  1. أنها تجدب الجن إليها جدبا شديدا لايستطيع أن يخرج من مجالها بسهولة, وكلما كانت النجاسة المستخدمة في عمل السحر شديدة كانت جادبيتها أقوى, والنجاسة تستمد قوتها من طريقة الحصول عليها فكلما كان الدنب المرتكب في الحصول عليها أعضم كانت النجاسة أشد تأثيرا, و أشد أنواع النجاسات ما كان بمني زنا المحارم’ ثم مني اللوط , ثم مني زنا, ثم ماكان بدم حيض ثم ما كان بالبراز أو البول.
  2. أن الجن يشتهي تناولها وبالتي لن يحاول أن يفرقها أو يفقدها لدا فحال الجم من هده المادة بين أمرين :

الأولى : أن يحافض على هده المادة كما طلسمها الساحر , ولا يجعلها تختلط بما هو نقي من جنسها, بمعنى إن كانت هده المادة لحما مثلا فيبغض اللحوم للمصاب بالسحر فتجد المريض لا يأكلها, ومنهم من لا يحاول أن يراها, ومنهم من لايستطيع أن يشم رائحتها , ومنهم من إدا تناولها ايستفرغها , ومنهم من إدا تناولها سببت له متاعب شديدة.

الثانية : أن يحاول الاستزادة من هده المادة فيحببها للمصاب بالسحر , فتجد المريض لا يمل من تناولها , ويتمنى لو أنها موجودة أمامه في جميع وجباته.

وهدان النوعان لا يصاب بهما المريض إلا غلى أيدي أناس يثق فيهم , ولا يشك في طعامهما أو شرابهما.

ومن أعراض هدا السحر

  • مغض أو غضطراب دائم في المعدة بدون سبب طبي.
  • فقدان الشهية أو التهام الأكل بشراهة غير معهودة.
  • القىء المستمر أو الرغبة في القىء دون تقيؤ.
  • يشتهي الطعام , ولكن يفرغ من طعامه وهو يشعر بالجوع.
  • الامتناع عن نوع معين من الطعام كأن يحبه قبل أن تضهر الأعراض , أو الرغبة الشديدة في أكل نوع معين من الطعام بعد ظهور الأعراض.
  • رؤية الخيالات عند الشرود الدهني, أو الرؤية الحقيقية لأشياء لايراها غيره.
  • الخوف الشديد إدا وجد في مكان وحده.
  • الشعور بأن أحدا يمشي خلفه خاصة إدا كان يسير وحده في الضلام.

السحر المنفوخ

فيتم بطريقة أخرى عندما يعلم الساحر أن المطلوب سحره لا يثق في طالب السحر , فيقوم الساحر بعمل الطلسم السحري ونفخه على طعام أو شارب, ثم يأمر الجن خادم السحر أو يؤكله للمراد سحره , أو يقدم له شرابا في حال نومه, فتجد المريض كثيرا ما يحلم بتناول طعاما أو شرابا معينا, وفي الحقيقة قد يبغضه بغضا شديدا أو يحبه حبا شديدا, فإن لم يستطع الجن فعل دالك نفخه على نوع من الأصباغ كالحناء, و أمره أن يضعها على مكان معين من جسد المريض, فإن لم يستطع فعل دالك نفخه على أي مكون من مكونات البيئة كأن ينفخه على حمام طائر أو نجم في السماء , أو سمكة في البحر وما دلك, ويكون تأثيره في هده الحالة من خارج الجسد.

علامات يعرف بها الساحر

  • يسأل المريض عن اسمه و اسم أمه.
  • يأخد أثرا من اثار المريض (ثوب أو قلنوسة أو منديل ).
  • أحيانا يطلب حيوانا بصفات معينة ليدبح, ولايدكر اسم الله عليه.
  • كتابة الطلاسم أو تلاوة العزائم غير مفهومة ويدخل فيها ايات من القران متقطعة.
  • إعطاء المريض حجابا يحتوي مربعات بداخلها حروف أو أرقام.
  • يأمر المريض بأن يعتول الناس فترة في غرفة لا تدخلها شمس, ويسميها العامة الحاجبة.
  • أحيانا يطلب من المريض أن لايمس الماء لمدة معينة.
  • يعطي المريض أشياء يدفنها في الأرض
  • يعطي المريض أوراقا يحرقها ويتبخر بها.
  • أحيانا يخبر المريض باسمه, واسم أمه, وبلده وشكلته.
  • يطلب طلبات منكرة كأن يقول لاتمس المصحف, أو لا تقراء القران, أو لاتصل أو استمع إلى الموسيقى.

عن الهام الرويلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *