الرئيسية / الأسرة / العناية باللأطفال / كيف اخلي بنتي تقرا بسرعه

كيف اخلي بنتي تقرا بسرعه

ابنتي ستدخل إلى الصف الثالث في الخريف، وأنا قلقة لأنها لا تحب أن تقرأ إلا الكتب المليئة بالصور، وأنا أعتقد أنه يجب أن تتطور بأن تبدأ بقراءة القصص التي فيها مقاطع، ولكنها تتذمر وتقول إن هذه الأخيرة طويلة جداً، وأنا لا أريد أن أرغمها، ولكنني لا أريدها أن تتراجع أو تبقى متأخرة، سجلتها هذا الصيف في دورة سباحة، كرة قدم ومضرب، ولكنني قلت لها إنني سألغي كل هذه النشاطات إذا لم تأخذ وقتها في قراءة الكتب.. هل لديكم أية اقتراحات لجعل هذا الصيف مثمراً بالنسبة إلينا؟

[b id=”a1″]الجوابي على السؤال[/b]

سعدني أن ابنتكم تحب القراءة، ونريد لها ألا تفقد هذه الشهية للقراءة، لاسيما أن ال أطفال الذين يقرؤون أكثر من غيرهم هم الذين يقرؤون أفضل في هذا الإطار، فإن المثل القائل: استخدم الشيء وإلا تفقده.. صحيح، فإذا لم نستخدم القدرات على القراءة، نفقدها في نهاية الصيف، وبالفعل يجب أن تكون قراءة القصص جزءاً من نظام القراءة اليومي، ولكن يجب أن تبدئي بقراءتها لها بصوت عال في البدايةº لأننا نريد أن تكون تجاربها في القراءة ممتعة.

إن التطور الطبيعي للقدرة على القراءة يبدأ من كتب الصور ثم إلى القصص القصيرة وأخيراً إلى القصص الطويلة.
ابنتك تمر في مراحل التطور الطبيعية، فهي تحب أن تقرأ الكتب المصورة، والإنسان بطبعه موجه نحو المتعة، ولا يفعل إلا الأمور التي يحب القيام بها.
بعد ذلك ستستمر بتكرار هذه الأمور مراراً، فإذا كانت ابنتك تجد في القراءة متعة أكثر من الألم، فإنها ستعود إلى القراءة مرات ومرات وستستمر قدرتها على القراءة بالتحسن.
إذا كانت مجبرة على قراءة شيء لا تريد قراءته، ستصبح القراءة عند ذلك تجربة مؤلمة وسلبية، تؤدي إلى إبعادها عن الكتب، وستصل نواياك الحسنة في مساعدتها على التطور في قراءاتها إلى عكس النتيجة المطلوبة، وقد تدير ظهرها للقراءة.

[b id=”a2″]كيف اخلي بنتي تقر[/b]

  • يجب أن تكون هذه الكتب خيالية ومريحة.
  • الكتب تكون شيقه وهادفه.
  • تأكدي من أن تبقي بعض الكتب الممتعة على طاولة الفطور.
  • شجعيها على القراءة في أي مكان كان، وفي أي وقت.
  • لا تنسي أن تحملي كتاباً لقاعة الانتظار عند طبيب الأسنان أو للسفر بالسيارة، وأر ابنتك أنك تقرئين للمتعة كتباً ومجلات وجرائد، فأنت قدوة مهمة، لذلك يجب أن تؤمني لها صلة مع المطبوعات، أبق كتاب شعر في جيبك أو في يدك، وأنا متأكد من أن ابنتك ستستمتع كثيراً في هذا الصيف في اللعب والسباحة والقراءة.

عن الهام الرويلي