الرئيسية / قصص و نكت / قصص حب / قصة الشاعر نزار قباني و الفتاة التي أحبها كامله

قصة الشاعر نزار قباني و الفتاة التي أحبها كامله

أتحبني وأنا ضريرة …

قالت لهُ…

أتحبني وأنا ضريرة …

وفي الدُّنيا بناتُ كثيرة …

الحلوةُ و الجميلةُ و المثيرة …

ما أنت إلا بمجنون …

أو مشفقٌ على عمياء العيون …

قالَ …

بل أنا عاشقٌ يا حلوتي ….

ولا أتمنى من دنيتي …

إلا أن تصيري زوجتي …

وقد رزقني الله المال …

وما أظنُّ الشفاء مٌحال …

قالت …

إن أعدتّ إليّ بصري …

سأرضى بكَ يا قدري ….

وسأقضي معك عمري …

لكن ..

من يعطيني عينيه …

وأيُّ ليلِ يبقى لديه ….

وفي يومٍ جاءها مُسرِعا …

أبشري قد وجدّتُ المُتبرِّعا …

وستبصرين ما خلق اللهُ وأبدعا …

وستوفين بوعدكِ لي …

وتكونين زوجةً لي …

ويوم فتحت أعيُنها …

كان واقفاَ يمسُك يدها …

رأتهُ ….

فدوت صرختُها …

أأنت أيضاً أعمى؟!!…

وبكت حظها الشُؤمَ ….

لا تحزني يا حبيبتي …

ستكونين عيوني و دليلتي …

فمتى تصيرين زوجتي ….

قالت …

أأنا أتزوّجُ ضريرا …

وقد أصبحتُ اليومَ بصيرا …

فبكى …

وقال سامحيني …

من أنا لتتزوّجيني …

ولكن …

قبل أن تترُكيني …

أريدُ منكِ أن تعديني ….

أن تعتني جيداً بعيوني …

هذه القصه للشاعر نزار قباني والفتاه التي احبها؟


عن الهام الرويلي