الرئيسية / اسلاميات / الأنبياء والرسل / في أي شهر ولد الرسول محمد

في أي شهر ولد الرسول محمد

شهر ولادة الرسول
عندما بلغ عبد الله بن عبد المطلب الثامنة عشرة من عمره (وفي بعض الروايات الخامسة والعشرين من عمره) زوّجه أبوه من آمنة بنت وهب، وبعد زواجه خرج عبد الله إلى التجارة في الشام، ومن ثم مرّ إلى المدينة فمرض في المدينة شهراً ومن ثمّ توفي وقد دفن في دار النابغة، وعند وفاته ترك وراءه خمسة من الجمال، وقطعة من الغنم وجارية حبشية اسمها “بركة”، حيث كانت آمنة بنت وهب في الشهر الثاني من حملها، وبعد مرور تسعة شهور على حملها، ولدت آمنة بنت وهب في شعب علي بن أبي طالب في بيت يسمّى ببيت “ابن يوسف”، وكانت أم عبد الرحمن بن عوف من تولّت عملية الولادة، وكان ذلك في يوم الإثنين في شهر ربيع الأول من عام فيل.
كان صلى الله عليه وسلم عند ولادته مختوناً مسروراً، وحدثت أمّه أيضاً بأنّها لم تجد ما تجده الحامل من أعراض الحمل من الوحام أو التعب أو الضعف، أمّا عند ولادته فقد وقع على الأرض مستقبلاً القبلة وأصابع يديه مقبوضة ومشيراً بالسبابة، ورأسه مرفوع إلى السماء، فقد خرج نور أضاء قصور الشام، فعن أم ّعثمان بنت أبي العاص أنّها قالت: “حضرت ولادة النبي صلى الله عليه وسلم فرأيت البيت حين وضع قد امتلأ نوراً ورأيت النجوم تدنو حتى ظننت أنّها ستقع عليّ”، ومن ثم أُرسل إلى جده عبد المطلب ففرح به فرحاً شديداً وأخذه إلى الكعبة ودعا الله أن يكون له شأن عظيم وسمّاه محمداً.

نشأة الرسول صلى الله عليه وسلم
كانت ثويبة مولاة أبي لهب التي أعتقها أوّل مرضعة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم التي أرضعته بعد أمه آمنة، حيث كان من عادات العرب قديماً أن يبحثوا عن مرضعات لمواليدهم حديثي الولادة، فكان عليه السلام من نصيب حليمة بنت أبي ذؤيب حيث رزقها الله بخير كبير، فكانت هذه السنة سنة قحط والأرض قاحلة فعادت بأمر الله وفضله الخضرة للأرض ودبّت القوة في أغنامها، فكثر فيها الحليب، فقد بارك الله لها في أرضها وخيراتها؛ لأنّها من أرضعته عليه السلام وقبلت به لأنه كان يتيم الأب، وتقول الروايات بأنّ جبريل عليه السلام أتى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وهو يلعب مع الغلمان فشق عن قلبه وأخذ قلبه فاستخرج منه علقة ثمّ غسله بماء زمزم وذهب، وقال هذا حظ ّالشيطان منك ومن ثم أعاده إلى مكانه.


عن الهام الرويلي