الرئيسية / التغدية الصحية / الخضروات / فوائد الزنجبيل للشعر للحامل للبشرة

فوائد الزنجبيل للشعر للحامل للبشرة

[b id=”a1″]فوائد الزّنجبيل[/b]

الزنجبيل واحد من الأعشاب الطبيعية من أفضل الوسائل العلاجية التى أشاد بها الكثير من العلماء فقد كان إحدي الوسائل الفعالة التى تساعد في الحد من المشاكل والأمراض التى تهاجم الإنسان ، وهذا ما رفع من مستوى العلاج بالأعشاب الطبيعية ، الزنجبيل تصدر قائمة أفضل أنواع الأعشاب التى تحمل الكثير من الفوائد التى تساعد الإنسان في التغلب على الكثير من المشاكل والأمراض التى تهاجم الجسم .، ومن أهمّ فوائد الزّنجبيل:

معالجة القيء والغثيان النّاتج عن العمليّات الجراحيّة، وقد أثبتت الدّراسات أنّ استعمال غرامٍ واحدٍ من الزّنجبيل قبل ساعةٍ من العمليّة الجراحيّة، يساهم بشكل كبير في التّخفيف من الغثيان بما يعادل ما نسبته 38%.
التّقليل من غثيان الصّباح عند الحوامل، ويجب عدم تناوله من قبل الحوامل إلا تحت إشراف طبيب مختصّ. ولم يثبت طبيّاً معالجة الزّنجبيل لغثيان الصّباح لدى غير الحوامل، أو لمن يعانون من دوار البحر.
التّخفيف من آلام الدّورة الشّهريّة، حيث بيّن الباحثون أنّ تناول 250 غم من الزّنجبيل 4 مرّات يوميّاً لمدّة ثلاثة أيّام، وذلك خلال فترة الدّورة الشّهرية، يوازي مفعول مسكّنات الآلام الطبيّة، مثل الإيبوبروفين والميفامينيك أسيد في عمليّة التقليل من آلالام المرتبطة بها.
التّخفيف من ألم المفاصل، حيث أُثبتَ أنّ تناول 250 مغ من الزّنجبيل 4 مرّات يوميّاً، يعمل على التّخفيف من ألم مفصل الرّكبة بعد 3 أشهر من العلاج، وفي دراسة أخرى تمّت المقارنة بين الزّنجبيل ونوع آخر يسمّى بالخولنجان- وهي إحدى فصائل الزنجبيليّات – وثبتَ أنّهما يخفّفان من ألم المفاصل، النّاتج من الوقوف أو ألم المفاصل بعد المشي.
التّخفيف من أعراض البرد والسّعال، حيث يعمل الزّنجبيل على زيادة اتّساع الشّعب الهوائيّة، والتّخفيف من حدّة بعض أعراض الحساسيّة.
تنظيم مستوى السّكر، حيث أنّ تناول كوب من مشروب الزّنجبيل يوميّاً يعمل على تنظيم وخفض مستوى السّكر في الدّم، ويساعد أيضاً على زيادة فاعليّة الأدوية المستخدمة في علاج هذا المرض.
معالجة الأرق، حيث أنّ شرب كوب من الحليب الدّافئ، والمضاف إليه الزّنجبيل المطحون يساعد على التّقليل من هذه الظّاهرة، والنّوم بانتظام.
الزّنجبيل

يعتبر الزّنجبيل نباتاً استوائيّاً، ويتميّز بأزهاره الخضراء الأرجوانيّة، وساقه العطريّة الممتدّة تحت الأرض، ويستخدم بشكل أساسيّ في الطّهي والمعالجة. واسمه الشّائع هو الزَّنجبيل (ginger)، أمّا اسمه اللاتيني فهو (Zingiber officinale) أي نبات الزّنجبيل.

ويحتوي الزّنجبيل على مجموعة كبيرة من مضادّات الأكسدة القويّة، والكثير من المعادن والزّيوت المهمّة، مثل: الجينجيرول، الزينجيرون، وغيرها. وتعمل هذه الزّيوت بشكل أساسيّ على تحسين حركة الأمعاء، وتعمل كمضادّ للالتهابات، وخافض للحرارة، ومسكن للآلام، وتعمل على التقليل من حدّة غثيان الصّباح لدى النّساء الحوامل، حيث تؤثّر بشكل رئيسيّ على الجهاز العصبيّ.

[b id=”a2″]تاريخ الزّنجبيل[/b]

الزّنجبيل هو نبات يكثر وجوده في جامايكا، الفلبين، جنوب شرق آسيا، وغيرها من المناطق الاستوائيّة. وقد تمّ استخدام الزّنجبيل قديماً في الطّب الصيني بشكل أساسيّ، واستخدم الزّنجبيل بكثرة لأكثر من 2500 سنة كعلاج يدرج مع قائمة الأعشاب الطبيعيّة الصينيّة، بالإضافة إلى أنّه عرف كأحد التّوابل في الأغذية، وكدواء مهمٍّ جدّاً لعلاج الكثير من الأمراض. ويعتبر الزّنجبيل واحداً من التّوابل الطبيعيّة، وهو معروف في جميع أنحاء العالم لرائحته النفّاذة، وطعمه اللاذع.

قدّس التّاريخ القديم استخدام الزّنجبيل، حيث كان للزّنجبيل قيمة تاريخيّة وطبيّة عظيمة كشراب مؤثر على الجهاز الهضميّ. ونظرت الأنظمة القديمة مثل الهنديّة والصينيّة للزنجبيل على أنّه هدية الشّفاء من الله. كما ادّعى مستخدموه من معالجي الطّب الصّيني القديم أنّ استخدام الزّنجبيل الطازج على المدى الطّويل يرفع من روحانيّة الشّخص المُعالَج. كما بقي الزّنجبيل – وحده أو مع غيره من الأعشاب – العشبة المفضّلة لاستخدامها في 50% من العلاجات العشبيّة التّقليديّة.

[b id=”a3″]مضاعفات للزّنجبيل[/b]

لا يوجد للزّنجبيل آثار جانبية عند أخذه بجرعات صغيرة. ولكن قد يكون له مجموعة من الآثار الجانبيّة عند استعماله بشكل غير صحيح، حيث يعمل على تولُّد الغازات المعويَّة، والنَّفخة، والغثيان. وترتبط هذه الآثار الجانبيّة مع الزّنجبيل المجفَّف أو مسحوق الزَّنجبيل على الأغلب. ولدى استعمال الزّنجبيل كمعالجة تكميليّة أو بديلة يجب استشارة الطّبيب المختصّ، وإعطاؤه فكرة كاملة عن مقدار الجرعات وطريقة الاستخدام التي يتّبعها المريض.

[b id=”a4″]اضرار استخدام الزّنجبيل[/b]

لا يجب أخذ الزّنجبيل إذا كان الشّخص يُعاني من أيّ من الأمراض التّالية:

أمراض الدّم: فإذا عانى الشّخص من أحد أمراض الدّم، مثل: سرطان الدّم، أو الثلاسيميا، أو الهيموفيليا، أو فقر الدّم، فإنّ تناول الزّنجبيل قد يرفع من خطر حدوث نزيف لديه. ويمنع أخذ الزّنجبيل في حال كان الشّخص خاضعاً للأدوية التي تمنع تجلّط الدّم، مثل اسبيرين، كلوبيدوجريل، ديكلوفيناك، ايبوبروفين، وارفارين، نابروكسين، وغيرها من الأدوية.
مرض السّكري: حيث يفضّل عدم تناول المصابين بالسّكري للزّنجبيل، فهو يعمل على خفض مستوى السّكر في الدّم.
أمراض القلب: لا ينصح الخبراء بتناول الزّنجبيل لمن يعانون من أمراض القلب، حيث ازدادت بعض الحالات سوءاً لدى تناول جرعات عالية من الزّنجبيل.

[b id=”a5″]طريقة تخزين الزّنجبيل[/b]

يفضّل تخزين الزّنجبيل الطازج في مكان بارد، جافّ، ومظلم، ولا يفضّل وضعه في الثّلاجة حتى بعد قطعه. وللحفاظ على أكبر تأثير يفضّل استخدام الزّنجبيل في حدود أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، ويفضّل إبعاد كبسولات ومسحوق الزّنجبيل عن مصادر الضّوء والحرارة.

[b id=”a6″]طريقة إعداد شاي الزّنجبيل[/b]

يمكن عمل شاي الزّنجبيل بالطريقة التّالية:
نقطع 2 انش من جذور الزّنجبيل إلى شرائح ونضيف كوباً من الماء إليها.
نترك المزيج على نار هادئة لمدّة10 دقائق. ونغطّي الوعاء للحفاظ على أكبر قدر من المكوّنات المتطايرة والمفيدة.
نزيل الشرائح ونصفّي ما تبقّى من الماء، ونشربه قبل الوجبة.
استخدام الزّنجبيل للتنحيف

الدّراسات الطبيّة المتمحورة حول استخدام الزّنجبيل مع القرفة للتنحيف غير كافية لإثبات مدى فاعليّتهما وإمكانيّة استخدامهما لخفض الوزن. حيث يعتقد الأطباء أنّ استخدام القرفة يعمل على خفض مستوى السّكر في الدّم، وأنّ استعمال الزّنجبيل يعمل على خفض مستوى الدّهون، والشّحوم الثلاثيّة، والكوليسترول، ولكنّهما لا يرفعان من معدّلات الحرق أو التمثيل الغذائيّ، وبالتّالي لا يمكن اعتبارهما من العناصر التي تساهم في حرق الدّهون في الجسم.

[b id=”a7″]فوائد الزّنجبيل لفروة الرّأس[/b]

يعتبر الزّنجبيل علاجاً فعّالاً لمشكلة تساقط الشّعر، حيث يعمل على تنشيط الدّورة الدمويّة؛ إذ يسرِّع من عمليّة وصول الدّم الغنيّ بالأغذية اللازمة لفروة الرّأس، ولذلك يُنصح بتدليك فروة الرّأس قليلة الشّعر بشرائح الزّنجبيل. ومن فوائد الزّنجبيل أنّه يعمل على إضفاء الجمال والقوّة للشعر. ومن الخلطات المفيدة لإطالة شعر الرّأس، والتي يعتبر الزّنجبيل مكوّناً أساسيّاً لها، حيث تعمل على إنبات شعر قويّ، وتحميه من التّساقط، هي خلطة الزّنجبيل المطحون، مضافاً إليه ملعقة كبيرة من زيت السّمسم، ويمزجان معاً، ثمّ تدلّك بهما فروة الرّأس، وتترك هذه الخلطة ليلةً كاملةً على الشّعر، وعند الاستيقاظ يُغسل الشّعر. ويتمّ استعمال هذه الوصفة ثلاث مرّاتٍ أسبوعيّاً، وسوف يعود الشّعر بعد فترة لنموّه الطبيعي.

[b id=”a8″]فوائد الزّنجبيل للبشرة[/b]

للزّنجبيل فائدة كبيرة في تفتيح وتنقية البشرة، ومن فوائده أيضاً أنّه يقوم بتبييض وتنظيف البشرة. ومن أهمّ الخلطات الطبيعيّة المفيدة للبشرة باستعمال الزّنجبيل، خلطة الزّنجبيل المبشور، مضافاً إليه ملعقة من العسل، وملعقة خميرة بيرة، ونصف ليمونة، وبياض بيضة، ومقدار بسيط من الزّنجبيل. نقوم بتنظيف البشرة وغسلها قبل وضع الخلطة عليها، ثمّ نمزج المكوّنات السّابقة ونضعها لمدّة ربع ساعة، ثمّ نغسل الوجه جيّداً.

[b id=”a9″]فوائد الزّنجبيل للحامل[/b]

للزّنجبيل فائدة كبيرة في علاج الغثيان للحامل والقيء، ومن فوائد الزّنجبيل أنّه مهم في التّخلص من شهوة الوحم. حيث يساعد تناول ملعقة صغيرة في اليوم ثلاث مرّات من الزّنجبيل المطحون على التخلّص من الغثيان والقيء. حيث ينقع الزّنجبيل الأخضر(الطّازج) في خلّ التفاح لمدّة ليلتين، ثم يجفّف، وإن أحببت حمّصيه وتناولي منه كلّ يوم. وقبل نهوضك من فراشك في الصباح اشربي الزّنجبيل المحلّى بالعسل، ويمكن تناول بسكويت (الشّاي) مع الزّنجبيل، وانتظري إلى أن يأخذ مفعوله، ثمّ انهضي من فراشك.

[b id=”a10″]فوائد الزّنجبيل الطّازج[/b]

بالإضافة إلى الفوائد الغنيّة لنبات الزّنجبيل السّابقة الذِكر في الأعلى، هناك فوائد أخرى مهمّة منها: الزّيوت الموجودة في الزنجبيل تعمل على تنشيط الدّورة الدّموية، ويعالج الزّنجبيل آلام المعدة، ويعالج الإسهال النّاتج عن البرودة في الجوّ، كما يخلّص المصاب بالكحّة وتراكم البلغم من هذا الضّرر. ويقوم الزّنجبيل بتطهير الأمعاء والجهاز الهضمي، وحمايتهما من التسمّم من الأغذية.
مستحضرات من الزّنجبيل

يتواجد في الأسواق الزّنجبيل المجفّف غير المقشّر، والزّنجبيل المقشّر، وكذلك يتواجد على هيئة مسحوق، وقطع مسطّحة، بالإضافة إلى الزّنجبيل الطّازج الطّري والموجود في بعض المحال التجاريّة، كما يتواجد زيت الزّنجبيل، وكبسولات، وأقراص صيدلانيّة من الزّنجبيل في محلّات الأغذية التكميليّة وفي الصيدليّات.

المراجع

موقع موضوع mawdoo3.com


عن الهام الرويلي