الرئيسية / الطب و الصحة / الجهاز الهضمي / علاج خروج دم أثناء التبرز للبنات

علاج خروج دم أثناء التبرز للبنات

أبلغ من العمر 22 سنة ولم أتزوج الى الآن، يخرج مني دم أثناء التبرز، كما أعاني من إنقطاع الدورة الشهرية التي لم تنزل علي منذ سنة كاملة، فأنا أخشى على الرحم، فما سبب ذلك؟ وما هو العلاج؟ وهل توجد فحوصات أو أشياء معينة يجب علي القيام بها؟ وقد قمت بفحص عام فوجدت أني كذلك أعاني من نقص في فيتامين (د)، وكنت أتناول حبوباً مرة في الأسبوع، توقف الدم ولكن الدورة لم تنزل، وبعد انتهاء الحبوب عاد كل شيء مثلما كان، أنا خائفة من النزيف

الاجابة على السؤال

إن خروج الدم مرافقاً للتبرز يمكن أن يدل على الإصابة بالبواسير أو الشق الشرجي, وينصح في هذه الحالة بالمتابعة مع طبيب مختص بالأمراض الجراحية للكشف والتشخيص والعلاج. كما ينصح باتباع حمية غذائية لتجنب حصول الإمساك؛ لأن الإمساك يزيد من هذه الأعراض، وأهم النصائح بالنسبة للحمية:

الاعتياد على تناول السلطة قبل أي وجبة طعام، وكذلك الشوربة، والاعتياد على تناول الخضار المطبوخة.

الإكثار من شرب السوائل وخاصة العصائر الطازجة غير المحلاة, تناول الخضراوات الطازجة والفواكه الطازجة.

الابتعاد أو التخفيف قدر الإمكان من الأطعمة المسببة للإمساك مثل الرز، والبطاطا، والنشويات بشكل عام، وكذلك التخفيف من الشاي الأحمر.

ممارسة الرياضة بصورة منتظمة، وخاصة رياضة المشي من 30 – 40 دقيقة يومياً.

اعراض البواسير

أعراض البواسير تختلِف بين البواسير الداخلية والخارجية، ومع ذلك فقد يُصاب العَديد مِن الناس بمزيج من الإثنين. ونادراً ما يَحدث نزيف دم حاد يُؤدي للأنيميا، ومن غير المألوف حدوث نزيف دم يؤدي لوفاة الشخص. يشعُر العديد من الناس بالحرج في مواجهة هذا المرض، وعادةً ما يلجأون للرعاية الطبية عند تفاقُم حالتُهم الصِّحية.

أسباب الإصابة

السبب الدقيق لأعراض البواسير غير معروفة. لكن هُناك عِدة عوامل تلعبُ دوراً بالتسبب بالمرض مِنها: عدم انتظام حركة الأمعاء (الإمساك أو الإسهال)، أو عدم مُمارسة الرياضة، أو عوامل غِذائية (حمية غذائية قليلة الألياف)، أو زيادة في الضَّغْطُ داخِلَ البَطْن (الاستسقاء البطني والحمل)، أو عوامل وراثية أو عدم وجود صمامات في أوردة البواسير أو تقدم السن. من العوامل الأخرى التي قد تزيد من مخاطر حدوث البواسير: السمنة، والجلوس لفترات طويلة، والسعال المزمن، وضعف قاع الحوض.على أن الأدلة التى تدعم تِلك العوامل قليلة جداً.

أثناء الحمل يضغط الجنين على البطن وتُحدث التغيرات الهرمونية تضخماً في أوردة البواسير. الولادة أيضاً من شأنها أن تزيد من الضَّغط داخل البطن. ونادراً ما تحتاج السيدة الحامل إلى تدخل جراحي، وعادة ما تختفي الأعراض بعد الولادة.


عن الهام الرويلي