الرئيسية / تعليم / خاتمة / خاتمة عن موضوع

خاتمة عن موضوع

خاتمة

وفى نهاية موضوع أرجو أن أكون أحسنت في اختيار تعبيراتيوانتقاء الفاظى وأرجو أن أكون تناولت هذا الموضوع الهام من جميع جوانبه ووضحت جميععناصره فإن أحسنت فمن الله وان أسأت فمن نفسي ومن الشيطان وكما قال الله تعالى لايكلف الله نفسا إلا وسعها صدق الله العظيم والسلام عليكم ورحمة اللهوبركاته.


خاتمة تصلح لكثير من موضوعات التعبير

وهكذا لكل بداية نهاية ، وخير العمل ما حسن آخره وخير الكلام ما قل ودل وبعد هذا الجهد المتواضع أتمنى أن أكون موفقا في سردي للعناصر السابقة سردا لا ملل فيه ولا تقصير موضحا الآثار الإيجابية والسلبية لهذا الموضوع الشائق الممتع ، وفقني الله وإياكم لما فيه صالحنا جميعا .


نصائح يجب اتباعها عند كتابة موضوع التعبير

1. قراءة الموضوع المطلوب الكتابة فيه قراءة جيدة متانية.
2. نقل راس الموضوع كاملا من ورقة الاسئلة الى كراسة الاجابة.
3. الكتابة على سطر وترك السطر الاخر.
4. مراعاة قواعد الاملاء قدر المستطاع.
5. مراعاة قواعد النحو قدر المستطاع.
6. ترتيب الافكار وتسلسلها.
7. ابداء رايك في حدود المقبول ان طلب منك ذلك.
8. اختيار اللفظ الجيد.


الخاتمة التعبيرية

وهكذا ترنم القلم على قيثارة الفكر والشجن متجولا حينا ومتاملا احيانا ؛ فالموضوع كالدوحة المثمرة اغصانها وارفة وثمارها متعة لذيذة فحقا تحتاج الى صفحات وصفحات كي ناتي على ثمارها فما بالنا بظلالها الوارفة فهذا جهد متواضع لعله انار غصنا من اغصانها وهفا عبر اشجان وافكار متدافعة لعلني قدمت شيئا نافعا والله اسال ان يوفقنا عبر صفحات الحياة لتغدو خرائط الامل زاهية متالقة في عالم الحقيقة ليسعد الجميع.


الخاتمة التعبيرية 

وهكذا لكل بداية نهاية وخير العمل ما حسن اخره وخير الكلام ما قل ودل وبعد هذا الجهد المتواضع اتمنى ان اكون موفقا في سردي للعناصر السابقة سردا لا ملل فيه ولا تقصير موضحا الاثار الايجابية والسلبية لهذا الموضوع الشائق الممتع وفقني الله واياكم لما فيه صالحنا جميعا.


المقدمة التعبيرية

مما لا شك فيه ان هذا الموضوع هام ونافع يمس جوانب هامة من حياتنا فهو كالدوحة السامقة خضراء كاخضرار الربيع ووجه حياتنا الذي نحمله عبر نبضنا المسافر مع مواكب الامل فلعلنا نحقق حلمنا الجميل عبر الحياة الامل ان افكاري اراها تتدافع في حماسة كي تعانق مداد القلم لتعبر عن هذا الموضوع وتنثر من الاشجان والفكر عبر سطوري التي ارجو ان تصور نبضي وفكري من خلالها كحديقة غناء ورودها زاهية واريجها فواح وثمارها ممتعة.


عن مقامي دنيا