الرئيسية / تعليم / مقدمة إذاعة مدرسية / حديث شريف عن حفظ النعمة

حديث شريف عن حفظ النعمة

[b id=”a1″]حديث شريف عن حفظ وشكر النعم[/b]

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” ما أنعم الله على عبد نعمة فقال: الحمد لله، إلا كان الذي أعطاه أفضل مما أخذ “

[b id=”a2″]معنى الشكر وأركان شكر النعم[/b]

نتعرف ضمن برنامج اذاعة عن حفظ النعمة-اذاعة مميزة عن شكر النعم عن معنى شكر النعم واركان الشكر مع الطالب
خير ما قيل في تعريف الشكر: عرفان الإحسان.
وقيل: الاعتراف بنعمة المنعم على وجه الخضوع.
وهذا يدل على أن للشكر ثلاثة أركان.

[b id=”a3″]أركان شكر النعم[/b]

أ‌- الاعتراف بالنعمة بقلبه.
فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: مطر الناس على عهد النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : «أصبح من الناس شاكر ومنهم كافر، قالوا: هذه رحمة الله. وقال بعضهم: لقد صدق نوء كذا وكذا» [مسلم].
ب‌- التحدث بها والثناء على المنعم.
قال تعالى: {وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ} [الضحى: 11].
ت‌- تسخيرها في طاعة مسديها والمنعم بها.
قال تعالى: {اعملوا آل داود شكر} [سبأ: 13].
ومعنى الآية: يا آل داود: اعملوا شكرًا لله على ما أعطاكم، وذلك بطاعته وامتثال أمره

[b id=”a4″]ثمرات حفظ وشكر النعم[/b]

ثاني فقرات اذاعتنا اذاعة عن حفظ النعمة-اذاعة مميزة عن شكر النعم نتحدث عن ثمرات شكر النعم وحفظ النعم مع الطالب
من صفات المؤمنين:
ففي صحيح مسلم عَنْ صُهَيْبٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : «عَجَبًا لِأَمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ، وَلَيْسَ ذَاكَ لِأَحَدٍ إِلَّا لِلْمُؤْمِنِ؛ إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ».
سبب لرضى الله عن عبده:
قال تعالى: {وإن تشكروا يرضه لكم} [الزمر: 7].
أمان من العذاب:
قال تعالى: {ما يفعل الله بعذابكم إن شكرتم وآمنتم} [النساء: 147].
قال قتادة رحمه الله: “إن الله جل ثناؤه لا يعذِّب شاكرًا ولا مؤمنًا” [تفسير الطبري: 9/342].
سبب للزيادة:
قال تعالى: {وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم} [إبراهيم: 7].
قال بعض السلف رحمهم الله تعالى: “النعم وحشية فقيدوها بالشكر”.
وقال الحسن البصري: “إن الله ليمتع بالنعمة ما شاء، فإذا لم يشكر عليها قلبها عذابا، ولهذا كانوا يسمون الشكر: الحافظ، لأنه يحفظ النعم الموجودة، والجالب، لأنه يجلب النعم المفقودة”
الأجر الجزيل في الآخرة:
قال تعالى: {وسنجزي الشاكرين} [آل عمران: 145].
وقال سبحانه: {وسيجزي الله الشاكرين} [آل عمران: 144].

[b id=”a5″]كيف نكون من الشاكرين للنعم[/b]

نتحدث في اذاعة عن حفظ النعمة-اذاعة مميزة عن شكر النعم عن كيف نكون من الشاكرين مع الطالب :
بالتلبس بأركان الشكر التي سبقت إشارة إليها.
بشكر من أسدى معروفاً إليك من الناس
لقول النبي صلى الله عليه وسلم «لا يشكر الله من لا يشكر الناس» [الترمذي].
وفي سنن أبى داود عن ابن عمر رضي الله عنهما، أنّ نبي الله صلى الله عليه وسلم قال: «مَنْ صَنَعَ إِلَيْكُمْ مَعْرُوفًا فَكَافِئُوهُ، فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا مَا تُكَافِئُونَهُ فَادْعُوا لَهُ حَتَّى تَرَوْا أَنَّكُمْ قَدْ كَافَأْتُمُوهُ».

بالتفكر في نعم الله عليك:
قال تعالى: {وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأبْصَارَ وَالأفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [النحل: 78].
قال يونس بن عبيد رحمه الله تعالى لرجل يشكو ضيق حاله: أيسرك ببصرك هذا مائة ألف درهم؟ قال الرجل: لا. قال: فبيديك مائة ألف؟ قال: لا. قال: فبرجليك مائة ألف؟ قال: لا. فذكره نعم الله عليه ثم قال له: أرى عندك مئين الألوف وأنت تشكو الحاجة؟
بتقوى الله والعمل بطاعته
قال تعالى: {وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [آل عمران: 123].
بالقناعة والرضا بما قسم الله لك:
قال صلى الله عليه وسلم : «كن قنعا تكن أشكر الناس» [ابن ماجة].
بصلاة الضحى:
فعن أبي ذر رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «يُصْبِحُ عَلَى كُلِّ سُلَامَى مِنْ أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ، فَكُلُّ تَسْبِيحَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَحْمِيدَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَهْلِيلَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَكْبِيرَةٍ صَدَقَةٌ، وَأَمْرٌ بِالْمَعْرُوفِ صَدَقَةٌ، وَنَهْيٌ عَنْ الْمُنْكَرِ صَدَقَةٌ، وَيُجْزِئُ مِنْ ذَلِكَ رَكْعَتَانِ يَرْكَعُهُمَا مِنْ الضُّحَى» [البخاري ومسلم].
بسجود الشكر:
فعن أبي بكرة نفيع بن الحارث رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا جاءه أمر بشر به خر ساجدا؛ شاكرا لله [أبو داود].

[b id=”a6″]همسة عن شكر وحفظ النعم[/b]

نلقي همسة آذان الطلبة ضمن اذاعة عن حفظ النعم ونعمة الطعام
أخي .. لنركز حديثنا عن النّعم التي نتناولها كل يوم خلال الفسحة
من الماء والخبز أو الفشار
هل شكرنا ذه النعمة التي يتمناها كثير من الطلاب في العالم
في بعض الدول الأسرة لا تجد خبزًا أو ماءًا
ونحن هنا ـ بحمد الله ـ ننعم بكل هذا على مستوى الفرد
كل منا معه مصروف يومي
يشتري ما يريد فاللهم لك الحمد الشكر .
أخي .ز إن من كمال الحمد شكر النّعم
ومن ذلك احترامها وعدم رمي بقايا الطعام
خاصة أن المدرسة وضعت حاويات مخصصة لذلك
وهذا أيضًا مساهمة منك في نظافة المدرسة
إنني يا أخي الكريم
أدعوك من هذا اليوم إلى احترام النعمة
وأن نتعاون جميعًا على ذلك .
خاتمة اذاعة مدرسية عن شكر النعم
نصل واياكم الى خاتمة اذاعة مدرسية عن حفظ النعم , إذا كان الشكر بهذه المكانة فحري بنا أن ندعوا بدعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فعن معاذ بن جبل رضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ بيده، وقال: «يا معاذ، والله إني لأحبك، فلا تدعن في دبر كل صلاة تقول: اللهم أعني على ذكرك، وشكرك، وحسن عبادتك» , كان معكم من الاعداد والتقديم ,,, تحت اشراف الاستاذ الفاضل ,,


عن الهام الرويلي