الرئيسية / اسلاميات / تفسير حلم / تفسير حلم غيمة بيضاء

تفسير حلم غيمة بيضاء

السحاب أو الغيوم التي تظهر بالسماء وهي عبارة عن تجمع لبخار الماء المتبخر من المسطحات المائية هو خير في أغلب تفسيره لأنه في أساسه الماء الدال على الرحمة، فالكثيرين مثل ابن سيرين يرون أنه دال على الإسلام الذي فيه الحياة للناس والنجاة من العذاب، كما يدل على رحمة لله للخلق لأنها تحمل الماء الذي منه كل شيء حي، وفي حالات أخرى يكون مدلول تفسيره هو العلم والفقه والحكمة والمعرفة لأنها تجري بالسماء باتجاهات تسير فيها بلطف وتعصر منها الأمطار لينزل منها ماء طاهر حلو.

وتدل السحب والغيوم على العساكر والجنود لأن بها الكثير من قطرات الماء ويعود ذلك لأن أصل خلق البشر وتكونهم في الأرحام من الماء، وربما دلت على الإبل أو الحياة البرية للحيوانات التي تقدم إلى مناطق تنبت فيها الزرع، وفي بعض التفسيرات تدل على السفن التي تجري في البحر والمياه مثل جريان السحب في السماء تحركها الرياح، وقد تدل على المطر القريب الذي تحمله.

وفي دلالة الغيوم بالبشر والإنسان فهي تدل على المرأة الحامل من النساء لأن الغيوم تحمل الماء بداخلها وتنزل الأمطار، وكذلك المرأة يبدأ حملها من الماء فيتكون المولود وتنجب طفلا، وربما يدل الغيم على إذا كان أسود اللون على عذاب من الحاكم أو أوامره وظلمه لأن الغيم الأسود يكون شديدا في حمله عنيفا في مطره أو يحمل صواعق، وقد تنزل السحب السوداء بدل الماء حجارة كما حدث مع أقوام سابقين أتاهم العذاب بها مع رياح شديدة.

تفسير حالات رؤية الغيوم والسحب

ونبدأ بالحالات التي تتوفر لدينا من تفسير لرؤية السحب في السماء أو الأرض للغيوم، فإذا كان في المنام سحابا يدخل بيت الرائي أو ينزل عليه في غرفة أو مكانه فإنه إن كان كافرا أسلم وأصاب علما ومعرفة وحكمة وحكم، وإن كان مؤمنا متزوج وليس له أولاد فهي حمل لزوجته وكذلك المرأة المتزوجة التي لم تنجب من قبل فهي بشرى بقرب حملها، وإن كان ينتظر تجارة فستأتيه سفن أو إبل أو ما شابه، وإن كان رجلا عازبا أو امرأة عازبة فهو زواج به خير، ويدل رؤية نزول السحب على شخص أنها حدوث لما ينتظره الرائي أو رحمة وفرج وخير.

تفسير رؤية من هو فوق السحاب أو يركبه أو يبني عليه

ويقول ابن سيرين أن من يرى انه يركب الغيوم أو أنه فوق السحاب ورأى السحاب يجري به فإنه سيتزوج من امرأة صالحة إن كان عازبا، أو يصيب سفرا ينتظره ويصل بأمن وسلام دونما مشقة أو يصل الحج للكعبة إن كان ينويها، وفي تفسير لمن كان يجري بالعلم ويسلك سبله ورأى ما ذكرناه يركب الغيوم فسوف يشهر بالعلم والحكمة والمعرفة، وإن كان مجندا فإنه سيتقدم الجنود أو يحمل مسئوليتهم أو يحصل على ترقية من الحاكم، أو عينه من حاشيته أو رسولا له بين الحكام.

وفي حال كان الرائي كأنه يبني بيتا أو دارا فوق السحاب فإنه ينال من الدنيا مالا حلالا شريفا وينال حكمة في فكره ورفعة بين الناس، أما إن كان بناءه على الغيوم قصرا فإنه ينال حكمة تجنبه الوقوع في الذنوب والمعاصي ويصيبه الخير بما يعلمه أو يسعى إليه.

رؤية غيوم وسحاب كثير ومتتالي في المنام

أما في حال رأى في المنام أن السماء تعج بالسحب والغيوم القادمة والمتوالية المتتالية إلى أناس وقوم ينتظرون منها الأمطار والماء ولم تكن بها شيء من دلالات العذاب مثل النار والرياح والغبار والسموم والحجارة والحيات والعقارب فإن تفسير ذلك أنه سينال القوم ما ينتظرونه من فرج وخير ورحمة، أو أنه خير يعم البلاد وقوافل وتجارة رابحة، وإذا نزلت تلك السحب المتتالية على الأرض ونزلت في البيوت وعلى الزرع والأشجار والطرقات ومساحات واسعة من المكان فهي تفسر بأنها أمطار غزيرة وسيول، أو أنها جراد سيدخل البلاد أو قطا أو عصفور، أما إن حوت السحب القادمة ما يدل على العذاب من العقارب والحيات والسموم والحجارة والنار والغبار فإنها تدل على كرب يصيب القوم إما بغارة تصيبهم في بلادهم وحرب تفتك بهم أو فقر شديد يصيب البلاد أو موت للكثير من الناس في سفر أو حرب أو هجرة، أو ظلم من السلطان بضرائب وأموال يجنيها منهم فوق طاقتهم أو يسلط عليهم الجراد ليخرب زرعهم ويصيبهم الجوع والغلاء في حياتهم، أو هو الضلال والبدع التي تنتشر بين الناس ويضلون بها عن السبيل.

من يمسك السحاب أو يخالطه أو يملكه في حلمه

ومن يرى انه يخالط السحاب فإنه يخالط حاكم طيب رحيم أو صاحب نفوذ شفيق بالناس، ومن رأى أنه أكل من السحاب فإنه يحصل على مال ينتفع به حلالا أو يحصل على حكمة يدبر بها أمره، أما من يرى أنه جمع السحاب بيده أو بغيرها فإنه يتعلم الحكمة من رجل مثله، ومن رأى أن سحابا أو غيوما أصبحت ملكه نال ملكا وحكمة وزرقا كثيرا، ومن وجد في منامه أن سلاحه من عذاب دل ذلك أنه محتاج إلى أمر ما، وإذا رأى أن في يده سحابا يمطر منه الماء فإنه يجري حياته بحكمة ينالها تجنبه الكوارث والفتن، وإذا تحول السحاب من يده أو رأى أنه غيوم تمطر على الناس نال مالا كثيرا ورزقا ونال منه الناس بعطائه وكرمه وحكمته.

فإذا كان الرائي ممن له حكم أو ولاية أمر من أمور الناس أو العمل ورأى سحابا ليس فيه مطر فإنه لا يعدل ولا ينصف في أمره، وإذا كان تاجرا أو يتعلق أمره بالتجارة فإنه لا يضمن ولا يفي بما يتبع بيعه، وإن نسب الحلم إلى عالم فإنه لا يحب نفع أحد بعلمه ويبخل به، أما إن كان صاحب حرفة وصنعة فهو شخص متقن لحرفته وعمله ويحمل الحكمة بخبرته والناس محتاجين إليه.

علاقة السحاب بالحاكم والسلطان والإمام واختلاف لون السحاب

يدل السحاب على حكام وسلاطين لهم حكم على الناس وليس للناس قدرة عليهم، فإذا وجدت سحابة وارتفعت وكان فيها من الرعد والبرق يصاحبها فإنه يفسر بظهور حاكم شديد يهابه الناس ويهدد بالحق، وإذا ارتفع السحاب من الأرض إلى السماء وأصبح ظله يغطي بلدا أو جزءا منها فهو يدل على بركة وخير يصيب تلك البلاد، وإذا كان الرائي ينوي السفر فإنه يذهبه ويعود منه سالما بلا مشقة، وإن كان فقيرا حصل على الرزق وإن كان غير مستور حصل على ما يرجوه، ويقال أن السحاب الذي يرتفع من الأرض نحو الأعلى أو السماء هو في غالبه دال على سفر أو حج أو عودة مسافر أو بعيد معافى من سفره.

أما نزول السحاب من السماء ويأتي في الرؤيا بأنه يمطر مطرا عاما في بلاد أو مكان أو مدينة سواء كان السحاب أبيض أو اسود، فإن ذلك المكان يأتيه إمام عادل، ويدل السحاب الذي يحمل اللون الأحمر الذي يأتي في غير موعده على الكرب والفتن والأمراض، والسحاب المظلم أو القاتم الشاحب اللون أو الأسود يدل على برد شديد أو حزن عميق يصيب الرائي.


عن مقامي دنيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *