الرئيسية / اسلاميات / تفسير حلم / تفسير حلم ضياع الحذاء

تفسير حلم ضياع الحذاء

ضياع الحذاء في المنام لا يرتبط في عمر معين للرائي أو شخص سواء كان بنت عزباء أو امرأة متزوجة أو حامل أو رجل أو شاب، وكذلك قد يكون في أماكن مختلفة سواء المنزل أو الطريق أو منطقة بعيدة أو خالية أو بحر أو ماء.

وضياع الحذاء هو دال على الفقد للصحة أو المال أو السعادة، وقيل بأنه فراق لشخص بحسب الحالة والمكان، وهو يختلف عن خلع الحذاء بإرادة الشخص أو رميه بعيدا بنفسه.

تفسير ضياع الحذاء أو فقده أو سرقته

يقول ابن سيرين وكبار المفسرين بأن الحذاء إذا فقده الشخص في الماء أو سقط منه في مكان يحوي الماء مثل البحر أو النهر أو بركة فإن كان رجلا متزوجا فإن زوجته ستصاب بمرض مؤلم وتقارب من الهلاك ثم تعود لها العافية، وإن كان الرائي امرأة متزوجة فإن ذلك الأمر سيكون مع زوجها بأنه سيصاب بالمرض ويشرف على الهلاك ثم يعافى.

وفي حال كان سقوط الحذاء في الماء لشخص أعزب أو بنت عزباء فإن المرض سيصاب به شخص عزيز عليه مثل أبيه أو أمه أو أخته أو شخص يعينه في العمل والحياة، وأما من يقوم بخلع حذائه بيده وإزالته من قدمه بنفسه فإنه نيل لمنصب أو تقدم في العمل والرقي في الحياة.

وعند المشي والبحث عن الحذاء الضائع في مكان لا يعرفه الرائي والمشي بحذاء واحد في إحدى القدمين فإن كان لرجل متزوج فإنه يطلق زوجته أو يفارقها أو يفارق شريكا في تجارة أو في أمر من الحياة، ويقال بأنه يواجه الصعاب أو أنه رجل قد تزوج امرأتين ويذهب إلى واحدة منهما لينام عندها لفترة ويظلم بذلك الأخرى.

أما من فقدت من امرأة متزوجة أو حامل لحذائها فإنها مشكلات وتوتر في علاقتها المنزلية إلى حين إيجاده فإن طالت فترة البحث في منامها فإنها ستطول في الحزن وإن وجدته بسرعة فإنها قصر فترة التوتر، وكذلك للحامل، أما العزباء فإنه فقد لطريق كانت تتمناه وإن بكت على فقد الحذاء فإنها ستسوء حياتها من أعمالها وإن بحثت عنه أو وجدته فإنها ستعوض بشيء أفضل مما كانت تتمنى وتعيش بسعادة.

ومن فقد كلا حذائيه أو وضعهم في مكان ولم يجدهما أو ضل عن ذلك المكان فإنه سيقترب من سعادة كبيرة أو مال وفير ويأمل به ولكنه لن يحصل منه على شيء، وإن وجد الحذائين فإنه سيحصل عليه بعد مشقة كبيرة.

ومن سرق شخص له الحذاء فإن كان المسروق حذائه رجلا والسارق رجلا فإن السارق سيخدع زوجة المسروق بعلم المسروق حذائه ورضاه ودنائته، ويقال بأن ضياع الحذاء في غابة أو مكان كبير مخيف فإنه أيام قادمة يصيب الرائي فيها الفقر أو الخوف من أمر، وإن ضياعه في مكان به الكثير من الناس مثل السوق أو الطرقات فهو فضيحة أو نشر خبر عن الرائي ليس جيد سيعلمه الناس، وإن ضاع في مكان قديم أو مهجور ولا يزوره أحد فإن الرائي سيخدع نفسه ويكذب على الناس بأنه بخير وهو ليس كذلك بحاله أو بصحته أو بماله، والله أجل وأعلم بكل حال وأمر بيده العلم والملك.


عن مقامي دنيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *