الرئيسية / تعليم / مقدمة إذاعة مدرسية / اذاعة مدرسية عن حب الوطن

اذاعة مدرسية عن حب الوطن

[b id=”a1″]مقدمة اذاعة مدرسية عن حب الوطن[/b]

أثمن ما في الوجود هو الوطن، الذي يضحي الإنسان بحياته دفاعاً عن ترابه المقدس، لأنه يستمد منه انتمائه وكيانه الإنساني؛ وأصعب شيء على النفس البشرية أن تكتب عن شيء ضاع منها، وضع العديد من الإحتمالات عن ملامح مكان وجوده في زمان معين اعتماداً على الذاكرة، والذاكرة مهما حاول الإنسان الاعتماد على الدقة والأمانة تبقى خداعة. الوطن هو أقرب الأماكن إلى قلبي، ففيه أهلي، وأصدقائي. وحبي لوطني يدفعني إلى الجدّ والاجتهاد، والحرص على طلب العلم والسعي لآجله؛ كي أصبح يوماً ما شاباً نافعاً أخدم وطني وأنفعه، وأرد إليه بعض أفضاله علي، وقد قال الشاعر في حب الوطن:

وطني لو شغلت بالخلد عنه
نازعتني إليه في الخلد نفسي

[b id=”a2″]ايات قرانية[/b]

نَبقى وإياكم فِي بداية هذه الفَقرات مع آياتِِ عطرة من الذّكر الحكيم الذي يتلُوها علينا الطالب/ ـــــــــــ

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى: {ألم تَرَ أنَّ الله أنزلَ من السَّماء ماءً فأخرجنا به ثمراتٍ مُخْتلفاً ألوانُها ومن الجبالِ جُدَدٌ بيضٌ وحمرٌ مختلفٌ ألوانُها وغرابيبُ سُودٌ ومن النَّاسِ والدَّوابِّ والأنعامِ مُختلفٌ ألوانُهُ كذلك إنَّما يَخشى الله من عبادهِ العلماءُ إنَّ الله عزيزٌ غفور (35 فاطر آية 27ـ28).

صدق الله العظيم.

[b id=”a3″]حديث شريف [/b]

ننتَقِل إلى حديث شريف والطالب/ ــــــــــ

قالَ النَبيُّ صَلَّىٰ اللُه عَلَيهِ وَسَلَم :
(( إنّ اللَّهَ أوْحَى إليَّ : أنَّهُ منْ سَلَكَ مَسْلَكاً فِي طلَبِ العِلْمِ سَهَّلْتُ لهُ طريقَ الجَنّةِ ومَنْ سَلبْتُ كَرَيمَتَيْهِ أثَبْتُهُ عَلَيْهِمَا الجَنّة وَفَضْلٌٌٌ فِي عِلْمٍ خَيْرٌ مِنْ فَضْلٍ فِي عِبادَةٍ وملاكُ الدِّينِ الوَرَعُ )) حديث صحيح عن عائشة رضي الله عنها

[b id=”a4″]حكمة[/b]

خَطّ الفلاسفة الكثير من الأبجديات التي تَتسلسَل وتَحمِل في طيّاتها الكثير من المفردات التي حَملها العديد من الأشخاص، نراها كما يُوردها لنا الطالب/ ـــــــــــ.

المعلم الناجح هو أهم أعمدة بناء التعليم الناجح.
أن التعليم بنوعيه الكمي والكيفي، هو الطريق إلى النهوض من مستنقع الجهل والتخلف، والذي أهم عناصر نجاحه المعلم والمربي الناجح، المحب لعمله ثم المنهج الذي يسهم في فتح العقول وشحذها لا برمجتها وتدجينها.

[b id=”a5″]كلمه[/b]

الوطن هو المكان الذي ولدت فيه، وعشت في كنفه، وكبرت وترعرعت على أرضه وتحت سمائه، وأكلت من خيراته وشربت من مياهه، وتنفّست هواءه، واحتميت في أحضانه، فالوطن هو الأم التي ترعانا ونرعاها، وهو الأسرة التي ننعم بدفئها، فلا معنى للأسرة دون الوطن، فهو الأمن والسكينة والحرية، وهو الانتماء، والوفاء، والتضحية، والفداء.

[b id=”a6″]قصيدة شعرية[/b]

لا يَجذب الانتباه سوى الكلام الجميل المتمثلة في أبهى العبارات التالية والطالب/ ــــــــــ

جـمال الـروح ذاك هو الجمالُ
تـطيب بـه الـشمال والخِلالُ
ولا تُـغني إذا حـسنت وجـوه
وفـي الأجـساد أرواح ثـقال
ولا الأخـلاق لـيس لها جذور
مـن الايـمان تـوّجها الكمال
زهـور الـشمع فـاتنة ولـكن
زهـور الروض ليس لها مثال
حـبال الـود بالإخلاص تقوى
فـإن يـذهب فلن تقوى الحبال
حـذارِ مـن الجدال فكم صديق
يـعـاديه إذا إحـتدم الـجدال
بأرض الخِصب إما شئت فأزرع
ولا تـجدي إذا زرعـت رمال
جـمال الـروح ذاك هو الجمال
تـطيب بـه الـشمائل والخلال

[b id=”a7″]خاتمة الإذاعة المدرسية[/b]

النّهاية مُمتعة برفقتكم أصدقائي وزملائي، حيثُ أشكر مدير المدرسة المُوقّر والهيئة التعليمية كَذلك وكل الطلاب على أمل اللقاء في برنامج إذاعي آخر، كان معكم الطالب/ ــــــــــــ والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


عن الهام الرويلي