الرئيسية / قصص و نكت / قصص قصيرة / أحلى القصص عن الصبر مكتوبة قصيرة

أحلى القصص عن الصبر مكتوبة قصيرة

الصبر هي من أفضل الصفات التي حضّ عليها الإسلام في القرآن الكريم والسنة النّبوية، و في الاسلام يقال عن الصبر انه “مفتاح الفرج” و قد ورد الكثير من الايات و الاحاديث عن الصبر و فضله لقوله تعالى: {وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلاَّ بِاللَّهِ} [النحل 127] ، و الآية الكريمة {وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [النحل 96] .
[b id=”a1″]قصص الصبر التي وردت عن السلف[/b]
  • قصة سيدنا أيوب: و من أهم القصص التي يعرفها الجميع و هي من أسمى معاني الصبر ، قصة سيدنا أيوب عليه السلام الذي يعد أكبر مثال للصبر ، حيث توفى أبنائه ، و أصابه الأمراض ، و ضاقت به الدنيا حتى أن زوجته باعت ضفائرها لتنفق عليه ، حتى أن دعى ربه فقال ربي إني مسني الضر و أنت أرحم الراحمين ، وقد قال المفسرين عن هذا الدعاء أنه مثال للرضى و التأدب مع الله حتى في طلب رفع البلاء ، حتى أن الله رفع عنه البلاء و قد كان له جزاء الصبر من الله عز وجل .
  • قصة عنترة بن شداد: ذكر عن عنترة بن شداد المقاتل الهمام أنه سئل عن السر في شجاعته ، و قدرته على أن يغلب الرجال ، فطلب من الذي سأله أن يضع إصبعه في فم عنترة و يضع عنترة إصبعه في فم الرجل ، على أن يعض كلا منهما على إصبع الأخر ، بعدها صاح الرجل ، فقال له عنترة هكذا أغلب الرجال ، فأنا أصبر على الخصوم و أحتمل الألم .
  • قصة آل ياسر: من أشهر القصص أيضا قصة آل ياسر الذين أسلموا أيام رسول الله ، و بعدها صبوا عليهم العذاب ، عن أبي عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر عن أبيه قال: ( أخذ المشركون عمار بن ياسر ـ رضي الله عنه ـ فلم يتركوه حتى سبَّ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وذكر آلهتهم بخير، ثم تركوه، فلما أتى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، قال: ما وراءك؟، قال: شر يا رسول الله، ما تُرِكْتُ حتى نِلْتُ منك وذكرت آلهتهم بخير، قال: كيف تجد قلبك؟، قال: أَجِدُ قَلْبِي مطمئناً بالإيمان، قال: فإن عادوا فعد، فأنزل الله تعالى: { مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ }( النحل الآية: 106 ) رواه الحاكم . حتى أن الله بشرهم بالجنة على يد نبيه الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم .
  • قصة رجل مريض: يحكى عن رجل كفيف كان يمر بقرية ، و كان من شدة مرضه يتناثر الدود من جسده عن اليمين و الشمال ، و أثناء مروره سمعه شخص يدعو الله و يقول الحمد لله الذي عافانا مما ابتلي به كثيرا من خلقه ، فتعجب كثيرا من سمعه ، و سأله مما عافاك الله و بك الكثير من العلل ، فقال له الرجل المريض أنطلق لساني الله بذكره و هذه من أهم النعم علي .
[b id=”a2″]آيات القرآنية و أحاديث الشريفة عن الصبر[/b]
  • قال الله تعالى: إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ {الزمر:10}. وقال الله جل وعلا: ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ [فصلت:34-35] .
  • وقال الله تعالى: وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ. [البقرة:155-157].
  • وعن النبي صلى الله عليه وسلم قال: عجباً لأمر المؤمن، إن أمره كله خير، وليس ذاك لأحدٍ إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر، فكان خيراً له. رواه مسلم.

عن مقامي دنيا